One Day One Struggle 2019! Conversations on Bodily Autonomy, Digital Security, Sex Workers Rights, Consent, Self Expression, Paternity Leave and more
– | No Comment

Every 9 November communities around the world come together in celebration of sexual and bodily rights as human rights, as part of the One Day One Struggle! campaign (ODOS), coordinated by the Coalition for Sexual and Bodily …

Read the full story »
News on Sexual & Bodily Rights

Resources & Tools

News from Member Organizations

CSBR Activities

Statements

Home » Featured, ODOS

Mesahat & Artivism for #OneDayOneStruggle: “Our non-conforming bodies are a masterpiece, their hues are our choices, and their presence is a war against social structures”

Submitted by on – No Comment
أجسادنا الغير نمطية هي لوحة؛ ألوانها هي خيارتنا، وحرب على القوالب المجتمعية”

” الجواب بيبان من عنوانه”، واحد من الأمثال المصرية الشائعة التي يتم إدراجها فى سياق تبرير الأحكام المسبقة على الأفراد والأشياء من المظهر الخارجي. يعد ذلك المثل نتاج لثقافة توغلت في جذور المجتمع المصري وتشعبت في أفكاره, وهي “النمطية”. تسعى تلك الثقافة لصنع نماذج موحدة من الأجسام والعقول, وتضع صوراً مٌثلى لما هو جيد ومقبول وما هو غير جيد بناءاً على أعراف وتقاليد وموروثات ثقافية ودينية، غير عابئة إطلاقاً لحرية الأفراد في أجسادهن/م وعقولهن/م.
أرتبطت مفاهيم حرية الأجساد إرتباطاً وثيقاً بمجتمع الميم؛ حيث كان من الصعب لأجسادنا الغير نمطية أن تجد مساحاتها المتعددة في أي من تلك القوالب المجتمعية الحادة، والمتجاهلة للتعددية. وعليه كان أحد المساعي الهامة هو النداء بوقف تعليق المشانق وتكفيرنا بناءاً على اختياراتنا فيما يخص أجسادنا وهوياتنا.

كانت – و مازالت- أجسادنا الكويرية وتجاربنا و إختياراتنا صرخة يومية في وجه مجتمعنا المصري، الذي يعتبر أموراً مثل عدم ارتداء أزياءاً محافظة، وصولاً إلى العمل بالجنس التجاري، أو الإجهاض, خارجة عن آدابه العامة وخادشة لحياء أفراده. فصاحب ظهورنا -ولو الضئيل- بالشارع المصري سواء بشكل ظاهر أو خفي صخباً بداخل العقول؛ صخباً من الصعب تجاهل وجوده. وفٌتِحت أبواباً لعدة نقاشات نتج عنها إعادة النظر في آراء، لتلغي الحد على حريات الجسد والوصم القائم على الاختلافات الجسدية والجندرية لجميع الأفراد. كما ساعد ذلك الصخب على خلق مساحات نحتضن بها بعضنا البعض، نراعي بها رفاهنا الشخصي والجماعي, وننشر ثقافة التقبل بداخلها لأنفسنا, لجميع الإختيارات والتفضيلات, سواءً كنا أفراداً من مجتمع الميم أو أفراداً من خارجه من الغير منتميات/ين لقوالب المجتمع المصري الصلبة، مساحة تعبر بعيداً عن وصم المجتمع وتفكك ثقافة الكره، والتمييز وعدم الاعتناء الكامنة تجاه الأفكار والأجساد الغير نمطية.

تحتفى مؤسسة مساحات للتعددية الجنسية والجندرية بمنطقة وادي النيل (مصر والسودان) هذا العام بالساعيات/ين لحريتهن/م الجسدية وسلامهن/م الروحي والنفسي فى كل مكان, والصامدات/ين أمام قولبة المجتمعات للأجساد وطرق ممارسة العقائد، والمتمسكات/ين بحقوقهن/م في اختياراتهن/م بما يقمن/وا به تجاه أجسادهن/م وعقولهن/ك.

*   *   *   *   *   *

“Our non-conforming bodies are a masterpiece, their hues are our choices, and their presence is a war against social structures”

“You CAN judge a book by its cover”–an Egyptian proverb that reflects normalized judgment based on how people appear. This proverb is a result of a culture that is rooted in the Egyptian society: “Conformism”. This culture aims to make unit castes of bodies and minds, and place an ideal to what is acceptable and permissible and what is not.

Freedom of bodily integrity has always been close to the existence of the LGBTIQA++ community; as it was hard for our non-conforming bodies to find their colourful existence among the rigid castes of society. Therefore, one of the main aims that crossed all LGBTIQA++ existences was to call for a halt of all sorts of accusations of apostasy based on our choices over our bodies and identities.

Our Queer Bodies, choices, and experiences have been–and will always be–a daily shout in the face of our Egyptian society. A society that considers things from dressing up immodestly, all the way to sex work, and abortion, matters that violates its morals and ethics. Hence our public visibility, stark or sublime, has instigated a stir in the collective conscious; a stir that is hard to dismiss. One that opened gates for questioning the strict regulations on bodily rights, on normalized stigmatization, on discrimination based on bodily and gender differences for everyone. Moreover, it helped create spaces of support, where we care not only for each others but for our own selves, where we spread a culture of acceptance to the diversities existing inside and outside the LGBTIQA++ community, from people who do not conform to the castes, a space that crosses the society’s discrimination, that dismembers the culture of hate, stigma, and carelessness that targets the non-conforming bodies, minds and souls.

This year, Mesahat Foundation for Sexual and Gender Diversity in the Nile Valley Area (Egypt and Sudan) is celebrating the warriors of personal freedom, of collective and individual healing wherever they are. Those who are standing still, and standing up again in the face of each blow that conforms their bodies and beliefs, those who are holding up to their and others rights for all choices related to bodies, minds, and souls. #OneDayOneStruggle

Comments are closed.